العدد 4726
الأربعاء 22 سبتمبر 2021
توفيق السباعي
البحرين.. محط أنظار العالم في إدارة الأزمات
الخميس 29 يوليو 2021

تعتبر تجربة مملكة البحرين الرائدة في التصدي لجائحة فيروس كورونا؛ تجربةٌ مضيئة عالمياً بشهادة دول العالم المتقدم والمؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية والتي أشاد مديرها العام أثناء زيارته مؤخراً للمملكة بالإجراءات المتخذة والجهود المبذولة للتصدي للجائحة، وأبدى إعجابه بالمستوى المتقدم والتجهيزات المتكاملة والمبتكرة والكفاءة العالية في التعامل مع جائحة فيروس كورونا في مختلف مراحله، ولا شك أن هذه الجهود المباركة والإنجازات الكبيرة لمملكة البحرين التي أبهرت الجميع؛ جاءت بفضل الاستراتيجيات والخطط المحكمة وعزم قيادتها التي سخرت ووضعت كافة إمكانيات المملكة تحت تصرف فريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد ال خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وبدعم وتوجيهات من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى أيده الله ورعاه، والذي حرص جلالته في كل مرحلة من مراحل الجائحة بطمأنة شعبه لتبث مزيدًا من الامل والارتياح والحماس والتشجيع في نفوس الموطنين والمقيمين على حدٍ سواء؛ كل ذلك ليؤكد أن قيادة المملكة لن تدخر أي جهد ومال من أجل الحفاظ على صحة وسلامة مواطنيها، كما يعكس حرصاً أبوياً لجلالة الملك المفدى على أبنائه المواطنين والمقيمين وطمأنتهم في مختلف المواقف والعزم على المضي إلى الأمام بكل ثقة وتفاؤل.
نعم، أصبحت البحرين متقدمة تقارع الكبار وإمكانياتها في مواجهة الأزمات ليست متواضعة، وما تحققه من نجاحات مبهرة منذ بدء الجائحة بعزم وحكمة قيادتها، والاستراتيجيات المحكمة التي أجراها فريق البحرين وخروجه بالعديد من القرارات المتفاعلة مع الحدث والتطورات المتلاحقة وتنفيذ الخطط المبتكرة غير التقليدية التي وُضعت لمختلف مسارات التعامل مع فيروس كورونا (COVID-19) للحد من تداعياته، وكذلك الجهود المقدرة لجميع العاملين في الصفوف الأمامية من الكادر الصحي والتمريضي والأمني وكافة الجهات المساندة، بالإضافة إلى تعاون وتكاتف جميع أفراد المجتمع البحريني ووقوفهم جنباً إلى جنب مع قيادته وقراراته؛ كل ذلك جعل من مملكة البحرين نموذجاً رائداً في إدارة الأزمات والتغلب على آثارها، بل ومطالبة بعض الإعلاميين الخليجيين والعرب في أن تحذو دولهم حذو مملكة البحرين في كيفية التعامل مع الجائحة؛ والتي تعد هذه الأزمة اختباراً حقيقياً لقياس قوة الدول، ومؤشراً لتقييم منظومتها في إدارة الأزمات وامتلاك الحلول القادرة على تخفيف تداعياتها وتحقيق التعافي السريع والمستدام منها.
وأخيراً، لن يتوقف طموح أبناء البحرين عند المستوى الأخضر، والمطلوب من الجميع مواصلة الإجراءات الاحترازية وتطبيق التعليمات والتوصيات الصادرة من الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا والتكاتف مع الجهود الوطنية المخلصة؛ لنصل إلى مرحلة التعافي والقضاء نهائياً على الجائحة، ولنثبت للعالم بأن بحريننا - بعون الله - قوية شامخة بحكمة قيادتها وجهود أبنائها المخلصين ووعي شعبها الوفي.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية