العدد 4851
الثلاثاء 25 يناير 2022
د. عدنان محمد القاضي
هَويّةُ الأنا لدى المَوهوب
الخميس 06 يناير 2022

تبدأُ أزمة هويّة الأنا لدى الموهوب – خاصة لمن هو في المرحلة الثانوية – بالظهورِ مُمثلةً في درجةٍ من القلقِ والاضطرابِ المختلط والناتجِ عنِ السَّعي للبحث عن معنى لوجوده في الحياة بالنَّظرِ إلى الاختيارات الموجودة، ثمَّ الإقدام على اختيارِ ما يَراهُ مناسِبًا لميوله وقدراته واستعداداته من تلكَ المعتقدات؛ والمبادئ؛ والأهداف؛ والأدوار الاجتماعية، والاستقرار المبنى على الوعي بمهنة المستقبل المتاحة على المستوى القريب.

وقد أشارت أدندرو ماهوني (2003) إلى أنَّ معرفة الفرد لموهبتِه وتحديده لمعنى هويَّة الأنا عاملًا حاسِمًا في انتظامِ وسلامة مسار نموّه النفسي في كافة مظاهره. وتتمحورُ هذه الأزمة حول الاندفاع غير المتأنِّي إلى الإجابة عن أسئلة معيّنة، ومن أهمّها: ماذا يعني أنَّي موهوب؟ كيف يمكنُ إخراج إمكانيّات أو قابليّات الموهبة من حيِّز الوجود بالقوَّة إلى حيِّز الوجود بالفعلِ في عالمٍ يبدو في مجملِه معادٍ أو على الأقل غير مُرحِّب وغير مُتفهِّم؟ أيُسمح للموهوب أنْ يُمسار مجالات اهتماماته في سياق المجتمع الثقافي والاجتماعي منْ دون ضغوط خارجيّة أو توقّعات عالية؟ ما العائد من كوني موهوبًا على المستوى الشخصي والأسري والمجتمعي؟

منَ الضروري تبيان مفهوم هويّة الأنا لدى الموهوب قبل الاستطراد فهي: "مقدارُ ما يُحقِّقه الفرد من الوعيِ بالذاتِ والتفرُّدِ والاستقلالية، وأنّه كيانٌ متميِّزٌ عن الآخرين، وما يُحققه من الإحساسِ بالتكاملِ الداخلي والتماثل والاستمرارية عبر الزمن، والتمسُّك بالمثاليّات والقيم".

وعليه فإنّه علينا تكثيفُ البرامج والجلسات الارشادية المُعينة على تبصير الموهوب بسكّة طريقهِ نحوَ المستقبل المُزهر، وبأنَّ اختلافه عن غيره يمكنُ أنْ يفضيَ إلى: التقبُّل الاجتماعي والتطوُّر الشخصي؛ الثناء والنقد لنقاط القوّة؛ إيجاد ضغط ليبقى بارزًا على الدوام؛ وتوقُّع البقاء دائم الإنجاز في مجال موهبته؛ وأخيرًا الشعور بأنّه مقدَّر بسبب الانجازات، وليس بسبب كونِه فردًا في مجتمع ما.

وهناك جملة من التساؤلات المُراد من المتخصصين والمهتمين بمجال الموهبة الإجابة عنها بوضوح ودقّة من خلال دراساتهم الأكاديمية وتجارب الميدانية؛ كي نستثمر في السلوك الإبداعي بشكلٍ صحيح، ومنها:


•    ما المفاهيم والأفكار الرئيسة التي ينبغي للموهوب أنْ يدركها عقليًّا واجتماعيًّا؟
•    ما طبيعة وملامح رُتبِ هويّة الأنا لدى لموهوب مقارنة بغير الموهوب؟
•    ما مصادر تشكيل هويّة الأنا لدى الموهوب؟
•    ما طبيعة التفاعُل وديناميّاته بين مصادر تشكيل هويّة الأنا لدى الموهوب؟
•    ما تداعيات تشوّه هويّة الأنا لدى الموهوب؟
•    ما النماذج النظرية الأكثر مناسبةً لوصف وتفسير نموّ وتشكيلِ هويّة الأنا لدى الموهوب؟
•    ما المضامين أو الدِلالات التطبيقية لنماذج وصف وتفسير نموّ هويّة الأنا لدى الموهوب؟

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .