العدد 5050
الجمعة 12 أغسطس 2022
د. عدنان محمد القاضي
الصِّناعاتُ الإبداعيّةُ مسَاحةٌ لاستثمارِ المَواهبِ الوطنيّة (2-7)
الخميس 04 أغسطس 2022

تتمّة لما تمّ تناوله في المقالة السابقة منْ توطئة وبيان لبعض جوانب التطوُّر التاريخي للصناعات الإبداعية كجزء أصيل للانطلاقِ لفهمٍ أعمق، وفيما يلي موضوعات جديدة ترتكِز على التعريفات الرئيسة للصناعات الإبداعية ومفاهيمها.
هناك عدّة تعريفات تناولت مفهوم الصناعات الإبداعية اختار منها:
• وزارة الثقافة والإعلام والرياضة في المملكة المتحدة (DCMS, 1998): الأنشطة القائمة على الإبداع والموهبة الفردية والمهارة، والتي لديها القدرة على إيجاد الوظائف والثروة من خلال توليد المُلكية الفكرية واستغلالها.
• المنظمة العالمية للملكية الفكرية WIPO, 2007)): الصناعات القائمة على حق المؤلف، والصناعات المُكرسة أو المترابطة أو المرتبطة بشكلٍ مباشر أو غير مباشر بإنشاء أو إنتاج أو تمثيل أو عرض أو اتّصال أو توزيع أو بيع بالتجزئة للمواد المحمية بموجب حقوق النشر.
• هارتلي (Hartley, 2007): الصناعات التي تسعى إلى توضيحِ التقارب المفاهيمي والعملي بين الفنون الإبداعية (الموهبة الفردية) والصناعات الثقافية (النِّطاق الجماهيري) في إطار تقنيات إعلام جديدة داخل اقتصاد معرفة يستخدمها مواطنون مستهلكون متفاعلون جُدد.
• كونسلتتينغ (2010): مجموعة أكبر من المواد الإنتاجية، يضمّنها السلع والخِدمات التي تنتجها الصناعات الثقافية والسِّلع والخِدمات التي تعتمد على الأفكار، بما في ذلك أنواع عديدة من منتجات البحوث والبرمجيّات.
• همّت محمد يوسف والدكتور عبدالوهاب جودة (2017): الأنشطة القائمة على المعرفة، والتي تنصبّ على إيجاد وتوليد المعاني والمحتويات والخصائص الجمالية عن طريق الإبداع والموهبة والمهارة مع إمكانية إيجاد ثروة من التجارة وحقوق الملكية الفكرية. 
• مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD, 2019): السِّلع والخِدمات التي تستخدم الإبداع ورأس المال الفكري كمدخلات أولية، وتشملُ أربع مجموعات، وهي: التراث؛ الفنون؛ وسائل الإعلام؛ والإبداعات الوظيفية.
وفيما يلي سبعة نماذج توضِّح تنوُّع الطرائق التي تُعرَّفُ بها الصناعات الإبداعية بشكلٍ منتَظِم كملخَّص دقيق لمن يرغب في الاشْتغَال بها، وهي:
• نموذج هوكنز: حدد خمس عشرة صِناعة تُسهم في الاقتصاد الإبداعي، من خلال توليد منتجات إبداعية تَتراوح بينَ الفنون؛ العلوم؛ والتكنولوجيا، وقد عرَّف هذه الصِّناعات بأنّها "تُوفِّر سلعة اقتصادية أو خِدمة ناجمة عنِ الإبداع، ولها قيمة اقتصادية".
• نموذج دكمس في المملكة المتحدة: حدَّد الصناعات الإبداعية بأنّها تتطلَّب "الإبداع والمهارة والموهبة مع إمكانيات الثروة، وتوفير فرص العمل عبر استغلال ملكيتها الفكرية".
• نموذج الدوائر المركَّزة: التأكيد على أنَّ الأفكار الإبداعية تنشأ في الفنون الإبداعية الأساسية في شكلٍ (صوت، نص، وصورة)، وأنَّها تنتشرُ منْ خلال سلسلة منَ الطبقات، أو الدوائر متَّحدة المَركز.
• نموذج الويبو بشأن حقوق المؤلف: يستندُ إلى الصناعات المَعنية بشكل مباشر، أو غير مباشر بإنشاءِ وتصنيع وإنتاج واستنساخ وتوزيع المواد المَحمية بموجبِ حقوق الطبع والنشر.
• نموذج الأونكتاد: يهدف إلى توسيعِ وتطويرِ مفهوم الإبداع، ويُميِّز بين الأنشطة الثقافية والتقليدية، مثل: الفنون المسرحيّة، والأنشطة التي تكون أقرب إلى السوق، مثل: الإعلان أو النشر، وأنَّ الصناعات الثقافية هي جزء من الصناعات الإبداعية.
• النموذج الوطني للعلوم والتكنولوجيا والفنون: يعتمد بشكلٍ مُتزايد على العمليات والخِدمات الإبداعية من أجلِ قدرتها التنافسية، ويعزِّز التحليل الوارد في تقرير "اقتصاد الثقافة" الذي أعدَّته المفوضية الأوروبية عام 2006، والذي يستكشفُ العلاقة بين الصناعات الإبداعية والقطاع الثقافي الأقل ربْحًا.
• النموذج الكندي: وضع مجلس المؤتمر الكندي للصناعات الإبداعية عام 2008 قائمة للصناعات الإبداعية؛ لقياس اقتصاد كندا الإبداعي.
وجميع ما سبق يتفق على نقاط رئيسة في تعريف الصناعات الإبداعية، ومنها: السِّلع؛ الإبداع؛ رأس المال؛ الثقافة؛ التكنولوجيا؛ الفِكْر؛ والكوادر البشرية المؤهلة.
وسوف يتمّ في المقالة القادمة تناول آراء حول أهمية الصناعات الإبداعية ومصادرها الأساسية.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية